الجمعة، 15 يناير، 2010

دراسة لوضع مشروع خط السكة الحديد الذي يربط بين مصر والسودان

2010/01/04



القاهرة ـ 'القدس العربي' من أحمد القاعود:قال السفير بلال قسم الله القنصل العام السودانى بأسوان ان وزارتي النقل بمصر والسودان أعدت دراسة لوضع مشروع خط السكة الحديد الذي يربط البلدين بين الخرطوم وأسوان على أرض الواقع حيث يجري التنسيق بين الجانبين للوصول لرؤية مشتركة لتوفير التمويل اللازم بدعوة المستثمرين ورجال الأعمال والصناديق العربية لدعم المشروع.
وأشار قسم الله، في تصريح صحافي نقلته وكالة انباء الشرق الاوسط بمناسبة إحتفالات السودان بأعياد الإستقلال، إن هناك رغبة سياسية لإنجاح وتنفيذ إتفاقيات الحريات الأربع بين البلدين الخاصة بحريات النقل والعمل والتملك والإقامة من خلال صياغة تشريعات وسياسات من شأنها ضمان شرعيتها.
وأضاف أن الجانب المصري شريك أساسي للإستثمار في السودان، حيث يوجد فى السودان حاليا 76 شركة مصرية تعمل في مجالات الأمن الغذائي وتربية الحيوان والزراعة وتصنيع اللحوم وبعض الصناعات التكاملية، بجانب منح الحكومة السودانية مساحات كبيرة من الأراضي للمستثمرين المصريين بتسهيلات.
وتابع إن كافة الكتل والقوى والتيارات السياسية بالسودان تدعو إلى وحدة أراضيه حتى الحركة الشعبية لتحرير السودان لا تدعو للإنفصال.
وأشار إلى أن الإستفتاء على انفصال الجنوب السوداني في كانون الاول (يناير) من العام القادم الذى صادق عليه البرلمان مؤخرا هو خيار السلام الذي جاء باتفاقية السلام الشامل عام 2005 حيث أن للمواطن السوداني بالجنوب الحق في الإدلاء بصوته طواعية وليس بالقوة في تقرير مصير الوحدة أو الإنفصال.
وأوضح أن لجان تسجيل الناخبين السودانيين إنتهت أعمالها في مصر لتسجيل أسماء الجالية السودانية في مختلف المحافظات المصرية وتم إرسال الكشوف للخرطوم تمهيدا لموعد إجراء الإنتخابات في نيسان (إبريل) القادم.
وكان أبناء الجالية السودانية بأسوان بالتعاون مع القنصلية السودانية بدأوا إحتفالاتهم بأعياد الإستقلال بحفل إستقبال رسمي لأبناء الجالية وقيادات ومسؤولي محافظة أسوان بمقر القنصلية بأسوان حيث تستمر الإحتفالات حتى منتصف الشهر الجاري.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق