الاثنين، 9 نوفمبر، 2009

مرشد الإخوان يدعو ملك السعودية للوقف الفوري للقتال ضد الحوثيين

09/11/2009



القاهرة ـ 'القدس العربي' ـ من احمد القاعود: دعا المرشد العام لجماعة الإخوان المسلمين محمد مهدي عاكف ملك السعودية عبدالله بن عبدالعزيز للوقف الفوري للقتال الدائر حاليا مع الحوثيين جنوبي المملكة وذلك لمنع إراقة الدماء، وقتل المدنيين الأبرياء.وطالب المرشد في بيان له الأطراف المتقاتلة بالسعي لعقد لقاء بين الفرقاء اليمنيين لإصلاح ذات البين؛ حفاظًا على وحدة اليمن وسلامة أبنائه، والحفاظ على ثرواته ومقدراته، ومنع القوى المتربصة بالأمة العربية والإسلامية من الوقيعة بين المسلمين.
وأضاف ' لقد آلم نفوسنا وأحزننا كل الحزن هذا القصف المتبادل وتلك الدماء المهدرَة على الحدود اليمنية- السعودية، ودخول جيش المملكة العربية السعودية ساحة القتال الدائر منذ فترة بين أبناء الشعب اليمني الشقيق'.
وأشار المرشد إلى إنه من حق المملكة العربية السعودية أن تحمي حدودها، وتحافظ على أمنها، ولكن دورها ودور ملكها أكبر من ذلك بكثير بريادتها وقيادتها للعالم الإسلامي، ومكانتها الكبيرة، وهو دور الإصلاح بين المتخاصمين، ورأب الصدع بين المتقاتلين، وليس الاستدراج إلى دخول ساحة المعارك، ولها في تاريخها الحديث في عهد مؤسسها الملك عبد العزيز آل سعود ما يؤكد ذلك.
وللسعودية دور بارز في ذلك قديما وحديثًا، وللملك في أبيه- رحمه الله- القدوة الحسنة عندما استجاب لدعوة العلماء والفقهاء سابقًا. وطالب كافة العلماء والفقهاء من أنحاء العالم الإسلامي للتدخل، ومناشدة العاهل السعودي وقف القتال وحقن الدماء، والسعي في الصلح بين المتحاربين

السبت، 24 أكتوبر، 2009

مصر: محكمة امن الدولة تنظر قضية خلية حزب الله

2009/10/24



القاهرة 'القدس العربي' ـ من احمد القاعود:تنظر اليوم السبت محكمة جنايات أمن الدولة العليا طوارئ محاكمة 26 متهما في القضية المعروفة باسم تنظيم حزب الله وكانت المحكمة قررت في 23 اب (أغسطس) الماضي تأجيل نظر القضية للإطلاع من جانب هيئة الدفاع عن المتهمين على مستندات الدعوى. كما قررت المحكمة إيداع المتهم محمد رمضان، الذي يعاني من نزيف داخلي المستشفى لتلقي العلاج. وتضم القضية 26 متهما منهم لبنانيان و5 فلسطينيين وسوداني و18 مصريا، وأبرزهم محمد قبلان (لبناني الجنسية - هارب) رئيس ما يعرف بقسم مصر بوحدة دول الطوق بحزب الله اللبناني ومحمد يوسف منصور 'وشهرته سامي شهاب' (لبناني الجنسية - محبوس) مسؤول أحد الفروع في قسم مصر بحزب الله اللبناني.
ووجهت النيابة المصرية تهم التخابر لصالح جهات أجنبية وهي حزب الله اللبناني -عدا المتهمين محمد قبلان ومحمد يوسف منصور - وذلك عن طريق القيام بأعمال إرهابية داخل مصر حيث اتفقوا مع القياديين بحزب الله محمد قبلان ومحمد يوسف منصور على التعاون معهما في تنفيذ أعمال إرهابية ضد السفن والبوارج العابرة بقناة السويس والسائحين الأجانب والمنشآت السياحية خلال الفترة من عام 2005 وحتى 25 تشرين الثاني (نوفمبر) من عام 2008. وأضافت النيابة أن المتهمين في القضية أمدوا قياديي حزب الله محمد قبلان ومحمد يوسف منصور بمعلومات وبيانات لتنفيذ الأعمال الإرهابية، تتعلق بإجراءات تأمين عبور السفن والبوارج بالقناة ومواعيد تردد سفن نقل الركاب والحاويات على ميناء بورسعيد وأماكن الخدمات الأمنية الثابتة والمتحركة على طريق المرشدين الموازي لقناة السويس .كما أمدوهما بمعلومات عن الأوضاع الأمنية والسكانية ببعض المدن والمناطق بمحافظتي جنوب وشمال سيناء ورصد الطرق الرئيسية والفرعية بها وأماكن تردد السائحين الأجانب بمدينة نويبع، وتعاونوا كذلك مع مندوبي حزب الله في تدبير وتصنيع العبوات المفرقعة لاستخدامها في تنفيذ الأعمال الإرهابية وفي تسهيل سفر البعض ممن يعملون لأهداف هذا الحزب إلى خارج البلاد بطرق مشروعة وغير مشروعة لتلقي التدريبات العسكرية وتدريبات على الرصد والمراقبة والاستطلاع وجمع المعلومات بمعسكرات الحزب ثم العودة إلى البلاد لتنفيذ أعمال إرهابية.
ونسبت النيابة، في قرار الاتهام، إلى المتهمين اللبنانيين محمد قبلان ومحمد يوسف منصور أنهما اشتركا بطريقي الاتفاق والمساعدة مع باقي المتهمين في ارتكاب جريمة التخابر بأن اتفقا معهم على ارتكابها في الخارج والداخل وساعداهم بأن أمداهم بالأموال اللازمة لجمع المعلومات والرصد وتدبير المفرقعات لتنفيذ أعمال إرهابية، كما أمداهم بالشفرة السرية لاستخدامها في التراسل بينهم من خلال شبكة المعلومات الدولية (الانترنت) لإبلاغهما بالمعلومات ونتائج الرصد، فوقعت الجريمة بناء على ذلك الاتفاق وتلك المساعدة.
وقد أثارت القضية ردود فعل إقليمية ودولية منذ الكشف عنها، واعترف الأمين العام لحزب الله حسن نصر الله بانتماء المتهم الأول سامي شهاب للحزب إلا انه نفى أن يكون خطط لممارسة أعمال إرهابية في مصر.
حبس السوداني الذي حاول اختطاف الطائرة المصرية 15يوما على ذمة التحقيقات

2009/10/24



القاهرة 'القدس العربي' من احمد القاعود : قررت نيابة أمن الدولة العليا الجمعة حبس السوداني المتهم بمحاولة اختطاف الطائرة المصرية المتجهة من اسطنبول للقاهرة ومحاولة توجيهها إلى القدس لمدة 15 يوما على ذمة التحقيقات التي تجري معه بمعرفة النيابة والتي نسبت إليه تهمة الشروع في اختطاف طائرة.
وكان مصعب إبراهيم خوجلي، سوداني الجنسية، حاول اختطاف طائرة ركاب تابعة لشركة مصر للطيران عقب إقلاعها من مطار اسطنبول متجهة إلى القاهرة وعلى متنها 85 راكبا بخلاف طاقم الطائرة، وتحويل مسارها إلى مدينة القدس بفلسطين، الا ان الطاقم استطاع السيطرة عليه.
واستمعت النيابة إلى شهادة مضيفة الطائرة أميرة محمود والتي كان المتهم قد قام بتهديدها بسكين مائدة، وضابطي الأمن محمد علاء الدين وزكريا المهدي اللذين كانا يوجدان على متن الطائرة ونجحا في السيطرة على المتهم وشل حركته.
وذكر شهود الواقعة في أقوالهم أمام النيابة أن المتهم قد حاول التودد إلى مضيفة الطائرة المذكورة والتحرش بها، وما أن نهرته المضيفة أمسك بها وأحكم قبضته عليها مستخدما سكينا من بين أدوات الطعام وطالبها بإبلاغ قائد الطائرة برغبته في خفض ارتفاع الطائرة وتغيير مسارها نحو مدينة القدس بفلسطين والالتفاف بها حول منزل رئيس الوزراء الإسرائيلي، إلا أن ضابطي الأمن الموجودين على متن الطائرة نجحا في شل حركته والقبض عليه وتقييده في مقعده حتى الوصول إلى مطار القاهرة الدولي.
وكانت مصادر أمنية قد ذكرت في وقت سابق أن المتهم يحمل جواز سفر مزورا باسم محمد حمد نورين، وأن اسمه الحقيقي مصعب إبراهيم خوجلي ويعمل مندوب مبيعات، وانه كان تحت تأثير جرعة من مخدر الكوكايين قبل صعوده للطائرة بفترة وجيزة
احمد القاعود : مرشد الإخوان يدين ضياع الدور العربي والإسلامي وعدم فاعليته علي الساحة الدولية

2009/10/24




قال محمد مهدي عاكف المرشد العام لجماعة الإخوان المسلمين ان ما يجري في مصر بحقهم من تصعيد غير مبرر في حملات الاعتقال والتشويه، وما يجري على الجانب الآخر من ضفة العالم الإسلامي في باكستان؛ حيث تستعمل الدولة- استجابة لإملاءات أمريكية مباشرة- قواتها المسلحة التي من المفترض أنها موجودة لحماية الوطن وأبنائه، في قتل الناس وتدمير منازلهم في وزيرستان ووادي سوات.. ما بين الصورتين خيط، يكشف حالة التردي والتخبط التي وصلت إليها مواقف وسياسات الأنظمة الحاكمة في العالم الإسلامي.
وقال عاكف في رسالته الأسبوعية التي حملت عنوان 'الأوطان بين تراجع الدور وفجور الخصومة' أن أوضاع البلدان العربية والإسلامية ومنها مصر أصبحت مؤسفة ولا يمكن لأي أحد كان أن يتوقع ما آل إليه حال هذا البلد صاحب التاريخ في محاربة الظلم والعدوان، وأصبح بشرفائه ومقدراته أسيرا لاستبداد أحال الوطن سجنا كبيرا ولا يرجى من سجانيه لحظة رحمة أو بارقة أمل.
وأشار إلى أن هذه الحالة المزمنة من الاستبداد والظلم أدت إلى حالة غير مسبوقة من الضعف في مصر، وعلى مستوى العالم العربي والإسلامي، كما أضعفت العلاقات فيما بين بلدان الأمة وبعضها البعض، وكذلك أضعفت التفاعل فيما بين الأمة العربية الإسلامية وبين الأمم الأخرى، على مختلف المستويات السياسية والاقتصادية والحضارية، بما أخرج الأمة من السباق الحضاري العالمي، ومن ركب مسيرة الإنسانية.
وأضاف أن الأدهى والأمر من ذلك أن الهوان بلغ بالأمة- بفعل بعض الأنظمة في بلداننا- أن أصبحت قضايانا المصيرية يتم البت فيها واتخاذ القرارات الخاصة بها في عواصم العالم الأخرى. وتساءل المرشد عن عدم وجود عضو عربي واحد في 'اللجنة الرباعية الدولية' التي هي معنية بما يسمى بعملية السلام في الشرق الأوسط وأيضا في مجموعة الخمس زائد واحد الدولية المعنية بالملف النووي الإيراني.
ولفت عاكف الي ان سياسات الحكم 'الجاثم على أنفاسنا' في مصر أضعفت الانتماء الوطني والقومي والديني، وأدت إلى تغييب شبه كامل لمصر عن محيطها العربي والإسلامي، ومختلف دوائر السياسة الخارجية والأمن القومي لمصر، وبالتالي فقد ضَعفَ الدور الخارجي لمصر بشكل مروع، طال حتى صميم القضايا التي تمس الأمن القومي المصري، كما هو الحال في السودان والقضية الفلسطينية وبالتالي بات العرب والمسلمون بعيدين تمام البعد عن قضايا عالمنا المعاصر؛ التي صارت مناقشتها، واتخاذ القرار فيها يتم بمعزل عنا.
وقال 'من منا سمع أو قرأ في وسائل الإعلام عبارة' الموقف العربي وموقف الدول الإسلامية في قضية التغير المناخي' أو فيما أشبه؟! لا أحد بطبيعة الحال؛ لأنه لا أحدَ بات يهتم بنا أو يعمل لنا ولموقفنا وآرائنا حسابا، بفعل سياسات أنظمتنا.

الجمعة، 23 أكتوبر، 2009

النائب العام بمصر يحيل مأذونين للمحاكمة الجنائية لتزويجهما 364 فتاة قاصرا

2009/10/20



القاهرة ـ 'القدس العربي' ـ من احمد القاعود: أحال النائب العام المستشار عبد المجيد محمود اثنين من المأذونين الشرعيين بمدينة 'زفتى' بمحافظة الغربية إلى المحاكمة الجنائية العاجلة محبوسين وذلك لثبوت تزويجهما (364) فتاة تحت سن الزواج الرسمي (18) عاما، بالمخالفة لأحكام القانون. وقالت وكالة أنباء الشرق الأوسط ان المأذونين المحالين للمحاكمة الجنائية هما السيد حمد الله الأسود، مأذون قرية كفر حانوت بمركز زفتى، و قمر الزمان عبد الله عفان، مأذون بهتورة بمركز زفتى والواقعتين بمحافظة الدقهلية.
وكانت السفيرة مشيرة خطاب وزيرة الدولة للأسرة والسكان قد قامت بتقديم بلاغ للنائب العام يفيد تزويج إحدى الفتيات القاصرات بمركز زفتى بالمخالفة لأحكام القانون على يد أحد المأذونين الشرعيين، فأصدر النائب العام قراره بالتفتيش على أعمال المأذونين في تلك المنطقة، فتبين أن السيد عبد الله الأسود قام بتوثيق عقود زواج لـ ( 250 ) فتاة، فيما قام قمر الزمان عفان بتزويج ( 114 ) أخريات، وتبين أن كلهن قاصرات دون سن الزواج وبالمخالفة لأحكام القانون، إلى جانب أن كل من المأذونين المذكورين كانا يقومان بتوثيق عقود الزواج للقاصرات من مختلف المحافظات. وتحددت جلسة 24 تشرين الأول (أكتوبر) الجاري موعدا لمحاكمة السيد حمد الله الأسود، و22 تشرين الأول (أكتوبر) لمحاكمة قمر الزمان عبد الله أمام محكمة جنح زفتى
مراكز وحركات مصرية: التصويت لصالح تقرير غولدستون صفعة لحكومة القتلة في إسرائيل وفضح للانحياز القبيح للولايات المتحدة

2009/10/19



القاهرة ـ 'القدس العربي' من أحمد القاعود:أعربت مؤسسات حقوقية وحركات مصرية عن سعادتها لتصويت مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة، لصالح تقرير القاضي الجنوب أفريقي ريتشارد غولدستون وإحالة نتائجه إلى المحكمة الجنائية الدولية إذا لم تجري إسرائيل وحماس تحقيقات ذات مصداقية خلال ستة اشهر في جرائم الحرب التي تمت ضد المدنيين أثناء العدوان الإسرائيلي على غزة في نهاية العام الماضي وبداية العام الحالي، والذي حاز على تأييد 25 دولة، وامتناع 11 دولة عن التصويت، ومعارضة 6 دول، على رأسها الولايات المتحدة، التي تكشف يوما بعد يوم عن عدائها للعدالة الدولية وانحيازها الصارخ والمكشوف لحكومة القتلة في إسرائيل.
وقالت المؤسسات في بيان وقعت عليه 'هذا القرار يعيد بعض الاعتبار للأمم المتحدة ويكشف عن قليل من جرائم حكومة إسرائيل الصهيونية، التي ما كانت لتستمر في استهتارها بمبادئ العدالة والقانوني الدولي إلا بالتأييد والدعم السافر من حكومة الولايات المتحدة، ورغم توقعنا أن الولايات المتحدة تعد من الآن لاستخدام حق الفيتو في مجلس الأمن، إلا أن كشف ازدواجية المعايير ونفاق هذه الحكومة أمام الرأي العام العالمي، هو مكسب للعدالة في حد ذاته'.
وأعربت عن رفضها للابتزاز 'الرخيص' الذي تمارسه حكومة القتلة في إسرائيل بالتهديد بعرقلة جهود السلام في المنطقة نتيجة هذا القرار، وقالت ' ليس بغريب عن مسؤولي هذه الحكومة أن يمارسوا ابتزازهم لبعض الحكومات، فهي عادتهم، وكأن إقرار العدالة والاقتصاص من مجرمي الحرب يعطل جهود السلام، وإن السلام الذي يأتي على يد قتلة ونتيجة للإفلات من العقاب لا يعد سلاما على الإطلاق'.
يذكر أن إحدى النتائج الهامة للتصويت على هذا القرار الهام أنه يعيد للأذهان محاربة حكومة الولايات المتحدة أثناء فترة كلينتون وجورج بوش الابن لإنشاء المحكمة الجنائية الدولية، ونجاح حركة حقوق الإنسان العالمية وبعض الحكومات الديمقراطية في فرضها وجعلها واقعا كخطوة في طريق إقرار العدالة الدولية، وسوف تكتمل هذه الخطوة إذا نجحت الحكومات المدافعة عن العدالة في العالم وحركة حقوق الإنسان في إفشال خطط الإدارة الأمريكية الجديدة بإدارة باراك أوباما في استكمال دور من سبقوه بجعل قتلة إسرائيل في منأى عن العقاب باستخدام حق الفيتو في مجلس الأمن.
وأشار البيان إلى أن استخدام الحكومة الأمريكية لحق الفيتو في مجلس الأمن سوف يجلب العار على الرئيس الأمريكي ويكشف مفارقة ساخرة، أن يعرقل أحد حائزي جائزة نوبل للسلام جهود العدالة الدولية ويصنفه كمتستر على ثلة من المجرمين في إسرائيل، وهو ما يفوق تستر الرئيس الأمريكي السابق على بعض مجرمي الحرب الأمريكان وعلى رأسهم ديك تشيني ورامسفيلد.
مرشد الإخوان: تأجيل تقرير غولدستون خيانة والسلطة قامت بما عجز عنه الصهاينة والأمريكان

2009/10/10



القاهرة ـ 'القدس العربي' ـ من احمد القاعود : وصف محمد مهدي عاكف المرشد العام لجماعة الإخوان المسلمين طلب السلطة الفلسطينية تأجيل مناقشة تقرير القاضي ريتشارد غولدستون في المجلس الدولي لحقوق الإنسان بالعمل الخياني.
وقال عاكف في رسالته الأسبوعية ان ما حدث يعد فصلا جديدا من فصول المؤامرة على العرب والمسلمين لان السلطة التي يفترض بها تمثيل الشعب الفلسطيني أهدرت الجهود المضنية لمئات المنظمات والهيئات وألوف المناضلين الحقوقيين الشرفاء من مختلف أنحاء العالم، الذين تحمَّلوا عناءً كبيرًا لإعداد ملفات الإدانة للصهاينة، ونجحوا في كسب تعاطف وتأييد أغلبية كبيرة في مجلس حقوق الإنسان لصالح التقرير، وجاهدوا لمقاومة الضغوط الصهيونية والأمريكية، حتى باتت محاكمة المجرمين قاب قوسين أو أدنى من الحصول،مضيفا أنها قامت بما فشل فيه الأمريكان والصهاينة، فتنقذ رقاب المجرمين والصهاينة، وتعيد ذبح الشعب الفلسطيني بهذا الطلب الأثيم؛ الأمر الذي دفع رئيس لجنة تقصي الحقائق 'غولدستون' إلى البكاء حينما علم بالطلب الفلسطيني، ولم يستوعب أن هذا الجهد القانوني والإنساني والدولي الذي قامت به اللجنة برئاسته يذهب بهذا الشكل.
وأضاف بيان المرشد انه إذا كان هذا الأمر قد أصاب أمين الجامعة العربية بالغثيان، فكيف كان وقعُه على أولئك الشرفاء الذين واصلوا الليل بالنهار في جمع أدلَّة الإدانة للمجرمين وحشد التأييد الدولي لقضيتنا العادلة، وكيف كان وقعه على الضحايا من أهلنا في غزة، ولا يخفف من ألم هذا العمل الخياني ادِّعاء رئيس السلطة إنشاء لجنة تحقيق لكشف ملابسات الموضوع، خصوصًا بعد أن أعلن كثير من رموز السلطة أنفسهم مسؤولية محمود عباس شخصيّا ومسؤولية سلطته عن هذه الخطيئة الأثيمة في حق الشهداء والشعب الفلسطيني.
وقال انه كان الأجدر بالدول العربية والإسلامية الأعضاء في مجلس حقوق الإنسان ألا تستجيب لهذا الطلب الخياني لقضية فلسطين، وان تمضي في رفع التقرير إلى الأمم المتحدة ومجلس الأمن والمحكمة الدولية، لا أن تردد تلك المقولة الممقوتة: 'لن نكون فلسطينيين أكثر من الفلسطينيين'؛ فهم يعلمون أن هذه السلطة ليست هي الممثل الحقيقي لشعب فلسطين ولا لقضيته، وأن عموم الشعب الفلسطيني والشعوب العربية والإسلامية كانت ولا تزال تنتظر بفارغ الصبر أن يقدَّم مجرمو الحرب الصهاينة للمحاكمة، وأن يتلقوا العقاب المناسب،الأمر الذي دفع الصهاينة إلى عدم تفويت الفرصة ، وسارعوا إلى استثمارها، فتجمعت قطعان المتطرفين لمحاولة اقتحام الأقصى مرةً بعد أخرى، ويوما بعد يوم، تحت حراسة الشرطة الصهيونية، التي استغلت هذا الموقف الانهزامي للسلطة، التي جعلت أهمَّ واجباتها مطاردة المقاومين وسحب سلاحهم، وملاحقة المجاهدين وقتلهم،
واعتقال الوطنيين وتعذيبهم، وتقديم المعلومات والخدمات الأمنية للصهاينة المجرمين، وحماية جنود الاحتلال والمغتصبين، وإغلاق المؤسسات الخيرية، وإعاقة عمل المجلس التشريعي، وإفشال كل محاولات التصالح والتوافق مع حماس وفصائل المقاومة الوطنية والإسلامية.. كل ذلك هيَّأ للصهاينة الأسباب للإسراع في محاولة تنفيذ المشروع الصهيوني بهدم الأقصى وإقامة الهيكل المزعوم مكانه

الأربعاء، 14 أكتوبر، 2009


النواح علي اليونسكو أحمد القاعود
2009/10/05
هل خسرت مصر بخسارة فاروق حسني في تولي رئاسة هيئة دولية تابعة للأمم المتحدة؟ هذا السؤال الذي طرح نفسه بعد خسارة فاروق حسني في انتخابات المنظمة الدولية للتربية والعلوم والثقافة المعروفة بـ'اليونسكو'، تردد في الأوساط الثقافية والإعلامية كثيرا فالبعض رأى أن مصر ومعها العوالم العربية والإسلامية والجنوبية هي الأخرى خسرت مع حسني، لكن هناك أيضا من رأى أن الهزيمة لا تطول مصر وإنما تطول الوزير 'الفنان ' ومعه النظام الحاكم الذي رشحه. وكان من بين من رأوا أن الخسارة هي مؤامرة غربية صهيونية كبرى على الدول العربية والإسلامية وسائل الإعلام الحكومية وعلى رأسها الصحف الحكومية، فهذه الصحف راحت ترثي المنصب الذي كان برأيها يستحقه الوزير المصري، وأخذت المقالات والتحقيقات والمتابعات تتوالى حول الصراع بين الجنوب والشمال والغرب والشرق وغيرها من المصطلحات التي تستخدم في الأحداث القومية، حفلة الندب والنواح التي شنتها هذه الصحف، لم تتطرق أبدا إلى أمور قد تكون سبباً رئيسياً في خسارة 'الفنان' وعلى رأسها وضع مصر الدولي وقدرتها على التعامل الدبلوماسي والسياسي مع الأطراف المختلفة، فرغم أن الرئيس مبارك يدعي أن علاقته جيدة بزعماء غربيين عدة، إلا أنهم جميعا خذلوه ورفضوا الوقوف بجانب مرشحه على موقع اليونسكو، الصحف تجاهلت أيضا تاريخ فاروق حسني، ودوره في الثقافة المصرية، وحكمه بقبضة من حديد أوضاع الثقافة المصرية ومثقفيها، لكنها وخلال تغطيتها لحملته قبل الانتخابات، لم تقم بالتعرض إلى كون الوزير الذي كان قد صرح من قبل بأنه مستعد لحرق الكتب الإسرائيلية الموجودة في المكتبات المصرية قد تراجع عن تصريحه وراح يستميل اليهود والصهاينة في مختلف بقاع الأرض حتى يحظى بتأييدهم أو ضمان حيادهم قدر الامكان، ووقتها لم يقم مثقفو الحظيرة الذين كانوا نتاج ثقافة فاروق حسني وإعلام صفوت الشريف بأي انتقاد لانكسار الوزير بصورة مهينة له وللدولة صاحبة الحضارة التي يمثلها والثقافة التي ينتمي إليها، بل راح البعض يفرد الصفحات لأولئك المثقفين 'الهالوك' المستفيدين من عطايا الفنان للدفاع عن وجهة نظره والترويج لوزارته بأنها هي من قامت بحماية التراث والآثار اليهودية في مصر وحافظت عليها، واكتفت هذه الصحف بالدخول في حملة التأييد بصورة عمياء لم تمارس بها ادنى دور للنقد، واكتفت بنقل أراء بعض المؤيدين من هنا أو هناك، ولم تشر إلى أن هناك اعتراضات عالمية ومؤامرات، على المنصب لحجبه عن وزير لمجد تصريح اعتذر عنه مرارا وتكرارا، فكبار الكتاب الحكوميين قام كل واحد منهم بالكتابة عن معركة اليونسكو دون ذكر أي شيء مما تقدم وكان المؤامرة كانت فقط من قبل إسرائيل ولم يذكر أي منهم أنها متعلقة بوضع مصر ولم يخض احدهم فيما اقترفه الوزير في حق وطنه وتقديمه التنازلات ووعده بالحوار بين الحضارات ونشر التطبيع الثقافي مع دولة حديثة لا ثقافة لها من الأساس، لكن الغريب في الأمر هو تجاهل هؤلاء الذين أيدوا تنازلات فاروق حسني قبل الانتخابات، لتصريحاته التي أعلن فيها الحرب على إسرائيل بعد الهزيمة، وكأنه كان سيكون عبدا للصهاينة إذا ما تم انتخابه، بصورة جعلت مصر العظيمة تبدو حقيرة في نظر الكثيرين بعد تراجع الوزير وأبواقه الإعلامية بصورة مخزية ثم انقلابهم فجأة على العدو الإسرائيلي وتحميله الفشل في انتخابات لم ولن تفيد مصر إذا ما فازت بها. وإذا ما نظرنا في الأمر فإننا سنجد بسهولة انه ليس غريبا على صحف لا رأي لها أو اتجاه فكري محدد سوى ما يتم توجيهها به. ' صحافي مصري

دار الخدمات النقابية في مصر تؤكد استمرار تسريح العمال بسبب الأزمة المالية
2009/10/05
القاهرة ـ 'القدس العربي' ـ من احمد القاعود: كشفت دار الخدمات النقابية والعمالية عن استمرار مسلسل تسريح العمالة في مصر خاصة في قطاع السياحة الذي احتل المرتبة الأولى في عمليات تسريح العمالة خلال شهر ايلول (سبتمبر) الماضي حيث وصل عدد ما تم رصده - حسب إمكانيات فريق العمل - تسريح ما يقرب من 900 عامل خلال الشهر الماضي أغلبهم من عمال الكاجوال (اليومية) في تسعة فنادق سياحية. وقالت الدار ان الأمر وصل إلى سعي أصحاب القرى السياحية للحصول على قرارات إغلاق كلي من وزارة القوى العاملة كما حدث في فندق ياسمينا هلنان الذي يقع في مدينة الغردقة بمحافظة البحر الأحمر.وأشارت في تقريرها الدوري الذي يرصد تأثيرات الأزمة المالية العالمية على العمال في مصر، إلى أن الواقع العمالي ينفي تصريحات المسؤولين الحكوميين بانتهاء التأثيرات السلبية للأزمة على الاقتصاد المصري الذي بدأ في التعافي استنادا إلى تعافي الاقتصاد العالمي. ورصد التقرير آخر استطلاع للرأي أجراه المركز المصري للدراسات الاقتصادية والذي يؤكد على سيطرة الرؤية المتفائلة على نظرة الشركات المصرية للشهور الستة المقبلة على الرغم من حالة تراجع النمو التي يعاني منها الاقتصاد الكلي منذ اندلاع الأزمة المالية العالمية نهاية العام الماضي، والذي يتناول الأداء والتوقعات لقطاع الأعمال المصري عبر استطلاع شمل474 شركة تتنوع أنشطتها على قطاعات الصناعات التحويلية والتشييد والبناء والسياحة والنقل والاتصالات والوساطة المالية. كما شمل التقرير أيضا استعراض ورقة بحثية صادرة عن المركز نفسه بعنوان 'التشغيل في مصر بين آثار الأزمة العالمية والاختلالات الهيكلية في سوق العمل' والتي تؤكد على أن وظائف المصريين كانت الأكثر تأثرا بشكل سلبي من تبعات الأزمة العالمية على الاقتصاد المصري.وتحذر من استمرار أزمة التشغيل حتى بعد تحسن النمو الاقتصادي بسبب الاختلالات الهيكلية في سوق العمل المصرية، والتي تتضمن الفجوة بين عرض وطلب الوظائف وبين قطاعات التشغيل السلعية والخدمية لصالح الأخيرة وبين الأجور والإنتاجية وأيضا بين تشغيل الفقراء وغير الفقراء بالذات في القطاع غير الرسمي. ووفقا للبحث فقدت سوق العمل المصرية 347 ألف فرصة عمل على الأقل خلال الأشهر الستة التي أعقبت الأزمة العالمية مباشرة مع تراجع معدل النمو الاقتصادي من 7.2' إلى 4.2'. ويرصد أيضا تراجع معدل النمو في قطاع التشييد والبناء من 14 ' إلى 9'، في الفترة من تموز(يوليو)/كانون الاول (ديسمبر) 2008 مقارنة بـ تموز (يوليو) / كانون الأول (ديسمبر) 2007، وهي أرقام البنك المركزي المصري، مما يعطي صورة مظلمة لمستقبل القطاع الذي شهد قفزات السنوات الماضية على يد الشركات العربية التي دخلت السوق. هذا التراجع الذي يتوقع كثير من المحللين استمراره، يرجع إلى الانخفاض الحاد في نشاط هذه الشركات التي تعاني مصاعب مالية في بلدانها، خاصة في دبي.

حركة الدفاع عن أصحاب المعاشات بمصر ترفض قانوني التأمينات والتأمين الصحي وتطالب بعلاوة خاصة
2009/09/30
القاهرة - 'القدس العربي' من أحمد القاعود:أعلنت حركة الدفاع عن أصحاب المعاشات نيتها الطعن بقانوني التأمين الصحي والتأمينات الاجتماعية الجديدين إذا ما تم إقرارهما في مجلس الشعب خلال الدورة البرلمانية المقبلة. وبررت موقفها المعارض بعدم تحقيق القانونين أي فوائد للمواطنين والمؤمن عليهم رغم زيادة الأعباء عليهم. واضافت انهما ينتقصان الحقوق الممنوحة وفق القوانين الحالية. وقال قطب فايق حسن رئيس الحركة ان أصحاب المعاشات يطالبون بالحصول علي فروق العلاوة الاجتماعية الممنوحة عام 2008 خاصة وان حوالي 75' منهم يحصلون علي معاش شهري اقل من 500 جنيه. كما يطالبون بالكشف عن مصير أموال التأمينات والمعاشات والتي تبلغ نحو 360 مليار جنيه.وأشار قطب إلي أن هناك مواد في قانون التأمينات الحالي لم يتم تفعيلها إلى الآن ومنها حصول أصحاب المعاشات على علاوة خاصة إذا ما بلغت أموال التأمينات حد الأمان الذي بلغته بالفعل. وقال رئيس الحركة أن الحكومة قامت بتعديل بعض مواد قانون التأمينات الاجتماعية الحالي والمتمثل في الجدول 20 والذي يتم احتساب المعاش المبكر وفقا له، حيث أدى ذلك إلى تقليل المعاش الذي كان يحصل عليه العامل إلى النصف، وبذلك فإنها بدأت تطبق القانون الجديد ولكن في صورة تعديلات.اما بالنسبة لقانون التأمين الصحي الجديد فقال انه سيؤدي إلي قيام المشتركين بدفع جزء كبير من نفقات علاجهم خاصة في حالة الأمراض المزمنة

محكمة مصرية تفرج عن جمال حشمت و12 آخرين من كوادر 'الإخوان'
2009/10/06
القاهرة ـ 'القدس العربي' من احمد القاعود :أفرجت محكمة بمدينة دمنهور عن 13 من قيادات جماعة الإخوان المسلمين بمحافظة البحيرة، وعلى رأسهم الدكتور محمد جمال حشمت عضو مجلس الشعب السابق ومحمد سويدان مسؤول المكتب الإداري للجماعة بالمحافظة إضافة إلى 11 آخرين. وقبلت محكمة الجنح استئناف هيئة الدفاع والذي رفضوا فيه قرار النيابة العامة بحبسهم 15 يوما.وكانت أجهزة الأمن ألقت القبض على المفرج عنهم في 26 من ايلول (سبتمبر) الماضي وداهمت منازلهم وأمرت بضبط وإحضار احدهم لم يتم القبض عليه إلا انه قام بتسليم نفسه. وعلى الصعيد نفسه أجَّلت محكمة الجنح بمركز فاقوس بمحافظة الشرقية نظر الاستئناف الذي تقدم به دفاع 15 من قيادات الإخوان بالمحافظة ضد قرار حبسهم، إلى بعد غد الخميس أمام دائرة أخرى. وكانت قوات الأمن قد اعتقلت المجموعة يوم الجمعة الماضي بعد مداهمة منازلهم. وقد أدانت 'المؤسسة العربية لدعم المجتمع المدني وحقوق الإنسان' الاعتقالات الأخيرة. ووصفت في بيان لها الحملة بأنها جزء من التصعيدات التي تزايدت بشكل ملحوظ خلال الفترة الماضية، والتي وصلت إلى حدِّ القبض على أعضاء بمكتب الإرشاد أعلى هيئة قيادية في الجماعة، مؤكدة أن جماعة الإخوان وإن لم يعترف بها النظام، إلا أنها تعمل بشكل سلمي ولم تستخدم العنف في عملها السياسي على مدار تاريخها. وطالبت المؤسسة بوقف هذه الحملات تجاه الجماعة والإفراج عن معتقليها طالما انهم يتبنون العمل السياسي السلمي

منظمة حقوقية تدين وقف ترخيص جريدة 'البلاغ' في مصر وإغلاق جريدة 'أخبار اليوم' في المغرب بقرارات إدارية
2009/10/08
القاهرة ـ 'القدس العربي' ـ من احمد القاعود: أعربت الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان امس عن انزعاجها الشديد من القرارات التي اتخذتها السلطات الإدارية في مصر والمغرب ضد صحيفتي 'البلاغ' في مصر و'أخبار اليوم' في المغرب، حيث قام المجلس الأعلى للصحافة في مصر بوقف ترخيص جريدة 'البلاغ' في القاهرة، وقامت وزارة الداخلية المغربية بإغلاق مقر جريدة 'أخبار اليوم' في الدار البيضاء ومنعها من الصدور منذ يوم 29 ايلول (سبتمبر) الماضي، وذلك قبل صدور قرارات قضائية في أي من القضايا المتعلقة بهذه الصحف في البلدين، 'مما يعد ضربة قاسية لحرية الصحافة وعصفا بالسلطة القضائية'.وقالت انه ورغم بدء النيابة العامة في مصر التحقيقات في واقعة نشر جريدة 'البلاغ' لخبر عن مشاركة بعض الفنانين في ممارسات جنسية مثلية، قام المجلس الاعلى للصحافة بوقف ترخيص الجريدة بدءا من الاثنين 5 تشرين الأول (أكتوبر)، دون انتظار نتائج التحقيقات، التي لا يمكن أن تكون عقوبة الإدانة ـ لو حدثت- وقف ترخيص الجريدة، لان هذه العقوبة غير منصوص عليها من الأساس ضمن العقوبات على الصحف المخالفة.وفي الدار البيضاء، أيضا، ورغم نظر القضاء في قضية رفعها احد أعضاء العائلة المالكة ضد جريدة 'أخبار اليوم' بسبب اعتراضه على كاريكاتير نشرته الجريدة عن حفل زواجه، فقد عمدت وزارة الداخلية إلى إغلاق مقر الجريدة ومنع الصحافيين من دخولها قبل صدور أي قرار من المحاكم، مما أدى لعدم صدورها منذ 29 ايلول (سبتمبر) الماضي.وقالت الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان' حتى لو ثبت تضمن جريدة 'البلاغ' في مصر أو 'أخبار اليوم' في المغرب لإساءة أو حتى لو تمت إدانتهما، فليس من حق الجهات الإدارية استباق النتائج وسحب ترخيص أو إغلاق الجرائد، هذا اعتداء صارخ على حرية إصدار الصحف، فقد نقبل عقاب صحافي إذا قررت ذلك المحاكم في محاكمات عادلة، لكننا نرفض تماما مساس الجهات الإدارية بحق أي جريدة في الصدور، لان صدور الصحف حق للمواطنين قبل أن يكون حقا للصحافيين'

قالت ان أوضاعهم أصبحت مذلة ومهينة جماعة تطالب بالانتفاضة ضد نقيب الصحافيين المصريين وانتخاب آخر مستقل
2009/10/08
القاهرة ـ 'القدس العربي' ـ من احمد القاعود: طالبت جماعة 'صحافيون بلا حقوق' بدعم تيار التغيير داخل نقابة الصحافيين واختيار نقيب مستقل يدافع عن الصحافيين في مواجهة قمع السلطة واستغلال ملاك الصحف لهم، إضافة إلى قيامه بتبني برنامج متماسك يحقق عدالة في الأجور وعلاقات عمل عادلة، ويفعّل مشاريع تنمية موارد النقابة التي جمدها النقيب الحالي مكرم محمد أحمد دون إبداء أسباب. ودعت الحركة في بيان لها الصحافيين أعضاء الجمعية العمومية إلى الانتفاض ومساندة أي مرشح مستقل على مقعد نقيب الصحافيين، في مواجهة النقيب الحالي. واعتبرت أن خوض المعركة ضده فرض عين على كل المدافعين عن حرية نقابة الصحافيين و كل الرافضين لسيطرة السلطة عليها،مشيرة إلى أن النقابة في ظل النقيب الحالي باتت في خطر شديد لأنها فقدت استقلاليتها لصالح السلطة من خلال نقيب معروف بولائه لها وغائب تماما عن قضايا الصحافيين، كما أن غالبية الجماعة الصحافية - حسب البيان تقول انه خذلها ولم يحقق لها شيئا من برنامجه الانتخابي الذي وصل به إلى مقعد النقيب قبل قرابة العامين.وأضافت أنها تتابع باهتمام ما يجري في الوسط الصحافي هذه الأيام استعدادا لانتخابات نقابة الصحافيين على موقع النقيب والتي ستجري خلال شهر تشرين الثاني/نوفمبر المقبل. ولفتت الحركة الانتباه إلى أن الصوت الغالب حاليا وسط الجماعة الصحافية يقول إن النقيب الحالي تأخر في عهده بدل التكنولوجيا عدة مرات بشكل أهان الصحافيين، إضافة إلى تدني المستوى الخدمي والنقابي، علاوة على أنه كان مشاركا رئيسيا في انتهاكات واضحة لحرية الصحافة والتعبير في قلب النقابة وذلك عندما منع عقد حفل توقيع كتاب 'خط أحمر للرئيس' للدكتور عبدالحليم قنديل داخل قاعة من قاعات النقابة، مما اضطر الصحافيين إلى عقده على سلالم النقابة، كما منع استضافة حفل توقيع كتاب آخر لنفس الكاتب، ومنع استضافة مؤتمر تضامني مع الدكتور عبدالمنعم ابوالفتوح، القيادي الاخواني المعتقل حاليا، وغيرها من الوقائع التي تكشف انحياز النقيب الحالي للسلطة والنظام الحاكم، ضاربا عرض الحائط بحرية التعبير واستقلالية نقابة رأي عريقة بحجم نقابة الصحافيين. وطالبت الحركة المرشحين لمنصب النقيب بعدة مطالب أهمها الالتزام بالإعلان وتطبيق مشروع قانون لوضع حد ادنى للأجور لا يقل عن 1500 جنيه والالتزام بعقد عمل موحد لجميع الصحافيين، فضلا عن العمل على إلغاء كل النصوص التي تجيز الحبس في قضايا النشر والاهتمام بتدريب الصحافيين ورفع مستواهم المهني.

مرشد الإخوان: تأجيل تقرير غولدستون خيانة والسلطة قامت بما عجز عنه الصهاينة والأمريكان
2009/10/10
القاهرة ـ 'القدس العربي' ـ من احمد القاعود : وصف محمد مهدي عاكف المرشد العام لجماعة الإخوان المسلمين طلب السلطة الفلسطينية تأجيل مناقشة تقرير القاضي ريتشارد غولدستون في المجلس الدولي لحقوق الإنسان بالعمل الخياني.وقال عاكف في رسالته الأسبوعية ان ما حدث يعد فصلا جديدا من فصول المؤامرة على العرب والمسلمين لان السلطة التي يفترض بها تمثيل الشعب الفلسطيني أهدرت الجهود المضنية لمئات المنظمات والهيئات وألوف المناضلين الحقوقيين الشرفاء من مختلف أنحاء العالم، الذين تحمَّلوا عناءً كبيرًا لإعداد ملفات الإدانة للصهاينة، ونجحوا في كسب تعاطف وتأييد أغلبية كبيرة في مجلس حقوق الإنسان لصالح التقرير، وجاهدوا لمقاومة الضغوط الصهيونية والأمريكية، حتى باتت محاكمة المجرمين قاب قوسين أو أدنى من الحصول،مضيفا أنها قامت بما فشل فيه الأمريكان والصهاينة، فتنقذ رقاب المجرمين والصهاينة، وتعيد ذبح الشعب الفلسطيني بهذا الطلب الأثيم؛ الأمر الذي دفع رئيس لجنة تقصي الحقائق 'غولدستون' إلى البكاء حينما علم بالطلب الفلسطيني، ولم يستوعب أن هذا الجهد القانوني والإنساني والدولي الذي قامت به اللجنة برئاسته يذهب بهذا الشكل.وأضاف بيان المرشد انه إذا كان هذا الأمر قد أصاب أمين الجامعة العربية بالغثيان، فكيف كان وقعُه على أولئك الشرفاء الذين واصلوا الليل بالنهار في جمع أدلَّة الإدانة للمجرمين وحشد التأييد الدولي لقضيتنا العادلة، وكيف كان وقعه على الضحايا من أهلنا في غزة، ولا يخفف من ألم هذا العمل الخياني ادِّعاء رئيس السلطة إنشاء لجنة تحقيق لكشف ملابسات الموضوع، خصوصًا بعد أن أعلن كثير من رموز السلطة أنفسهم مسؤولية محمود عباس شخصيّا ومسؤولية سلطته عن هذه الخطيئة الأثيمة في حق الشهداء والشعب الفلسطيني.وقال انه كان الأجدر بالدول العربية والإسلامية الأعضاء في مجلس حقوق الإنسان ألا تستجيب لهذا الطلب الخياني لقضية فلسطين، وان تمضي في رفع التقرير إلى الأمم المتحدة ومجلس الأمن والمحكمة الدولية، لا أن تردد تلك المقولة الممقوتة: 'لن نكون فلسطينيين أكثر من الفلسطينيين'؛ فهم يعلمون أن هذه السلطة ليست هي الممثل الحقيقي لشعب فلسطين ولا لقضيته، وأن عموم الشعب الفلسطيني والشعوب العربية والإسلامية كانت ولا تزال تنتظر بفارغ الصبر أن يقدَّم مجرمو الحرب الصهاينة للمحاكمة، وأن يتلقوا العقاب المناسب،الأمر الذي دفع الصهاينة إلى عدم تفويت الفرصة ، وسارعوا إلى استثمارها، فتجمعت قطعان المتطرفين لمحاولة اقتحام الأقصى مرةً بعد أخرى، ويوما بعد يوم، تحت حراسة الشرطة الصهيونية، التي استغلت هذا الموقف الانهزامي للسلطة، التي جعلت أهمَّ واجباتها مطاردة المقاومين وسحب سلاحهم، وملاحقة المجاهدين وقتلهم،واعتقال الوطنيين وتعذيبهم، وتقديم المعلومات والخدمات الأمنية للصهاينة المجرمين، وحماية جنود الاحتلال والمغتصبين، وإغلاق المؤسسات الخيرية، وإعاقة عمل المجلس التشريعي، وإفشال كل محاولات التصالح والتوافق مع حماس وفصائل المقاومة الوطنية والإسلامية.. كل ذلك هيَّأ للصهاينة الأسباب للإسراع في محاولة تنفيذ المشروع الصهيوني بهدم الأقصى وإقامة الهيكل المزعوم مكانه